الثلاثاء، 2 يونيو، 2009

ما قبل النوم

على مقعدٍ متهالك أجلس
بقايا طعام على المائدة
نِباحُ كلبٍ ما يأتي من بعيد
بعض الطيور تعلن عن قدوم أول خيوط الضوء
القط السيامى الصغير لا ينبض
صوت المذياع المشوش يشبه صوت تفكيري
الحبر أغرق أوراق مكتبى تماما
اكره ذلكى المقعد المرهق
أفكر فى التقاط بعض اللقيمات
ولكن صرصور عملاق يُبرز نفسه من بين الطعام
يُصرفنى عن تلك الفكره
أحاول ضبط الموجة باللعب فى المؤشر
أو العبث بالهوائي..دون فائدة
النباح يقترب..لابد أنه أسفل الشباك الأن
أمسكت بكل أوراقى

لا اذكر ما كتبت بها
جففت الحبر الذي أغرق المكتب
وتساقط طوال الليل فى صحن القط
حملت القط الميت وألقيته من الشباك
توقف النباح فجأة
حملت الأوراق المُشربة بالحبر
يبدو أنها قصص وبعض الأشعار
وظرف به خطاب قرأته منذ قليل
لففت الطعام بالأوراق وألقيتهم بعيداً
ولجت الفراش بهدوء..
وأرحت رأسى على الوسادة الوثيرة
و رُحت فى سبات عميق.